منتديات الوافي الثقافية

منتدى يهتم بكل القضايا والمشاكل التربوية والنفسية والسلوكية والعاطفية


    العبقرية في التفكير واخطاء التفكير

    شاطر

    عوامية أنا
    وافي مميز
    وافي مميز

    انثى عدد الرسائل : 477
    العمر : 33
    مكان الإقامة : قلب أمي
    الوظيفة : ممرضة
    المزاج : لابأس
    تاريخ التسجيل : 08/12/2007

    العبقرية في التفكير واخطاء التفكير

    مُساهمة من طرف عوامية أنا في الثلاثاء أبريل 01, 2008 6:15 am

    بسم الله الرحمن الرحيم






    حتى لو لم تكن عبقرياً ، يمكنك استخدام الاستراتيجيات ذاتها التي استخدمها أرسطو وأنشتاين لتسخير قوى عقلك وتفكيرك الإبداعي لإدارة مستقبلك بشكل أفضل" .
    إن الاستراتيجيات الثماني التالية تشجعك للتفكير بشكل فاعل من أجل التوصل إلى حلول للمشاكل . "وهذه الاستراتيجيات شائعة بالنسبة لأساليب تفكير العباقرة المبدعين في مجال العلوم والفنون على مر التاريخ" .

    أنظر إلى المشاكل بطرق عديدة ومختلفة وجد جوانب جديدة لم يتطرق إليها أحد (أو لم يعلن عنها أحد !)
    لقد رأى ليوناردو ديفنتشي أنك إذا أردت اكتساب المعرفة عن مضمون مشكلة ما ، فإنه عليك أن تبدأ من خلال التعلم حول كيفية إعادة هيكلة هذه المشكلة بطرق عديدة ومختلفة . لقد شعر أن الطريقة الأولى في النظر إلى المشكلة ، تكون غير موضوعية بشكل كبير . ففي كثير من الأحيان نجد أن ذات المشكلة تعاد هيكلتها ، وتصبح مشكلة جديدة .
    استعمل الصيغ التصويرية !
    عندما كان أينشتاين يفكر في حل مشكلة ما ، فقد كان يجد أنه من الضروري أن يصيغ موضوعه بأكبر عدد من الطرق ، بما في ذلك استخدام الرسم البياني . وفي النهاية يقدم حلولاً مصورة دون حاجة لاستخدام أرقام وكلمات لم تلعب دوراً ذا أهمية في عملية التفكير لديه .
    أنتج !
    الإنتاجية صفة مميزة للعبقري ، لقد سجل توماس أديسون 1093 اختراعاً . لقد عمل على تشجيع وضمان استمرار الإنتاجية من خلال تحديد حصص معينة أو عدد معين من الأفكار التي يجب عليه وعلى الفريق الذي يعاونه أن يأتوا بها . في دراسة قام بها (دين كيث سيمونتون) من جامعة كاليفورنيا في ديفيز ، شملت 2036 عالماً عبر التاريخ ، وجد فيها أن أعظم العلماء هم ليسوا الذي ينتجون الأعمال الجيدة فحسب بل الكثير من الأعمال السيئة أيضاً. إن هؤلاء العلماء لم يكونوا يخافون الفشل أو إنتاج أعمال متوسطة الجودة وذلك على طريق الوصول إلى تحقيق الأعمال الممتازة .
    اصنع مجموعات جديدة . إمزج وأعد تجميع الأفكار ، والصور ، واحصل منها على مجموعات أو تشكيلات مختلفة بغض النظر عن غرابتها أو خروجها عن المألوف .
    إن قوانين الوراثة التي يقوم على أساسها علم الجينات الحديث ، جاء بها القس النمساوي (جريغور منديل) ، الذي قام بالجمع ما بين علم الرياضيات وعلم الأحياء للوصول إلى مبادئ وقوانين جديدة في علم الوراثة .


    كوّن علاقات وأنشئ روابط بين المواضيع مهما بدت لك غير متشابهة
    فقد أوجد (دافينتشي) علاقة ما بين صوت الجرس وبين صوت الحجر الذي يسقط في الماء . وقد مكنّه ذلك من الربط واستنتاج حقيقة أن الصوت ينتقل على شكل موجات . وقد قام (سامويل مورس) باختراع محطات المتابعة الخاصة بإشارات التلغراف ، وذلك من خلال ملاحظته لمحطات المتابعة الخاصة بالخيل .
    فكر بالمتضادات
    لقد اعتقد الفيزيائي (نيلز بور) أنك إذا درست شيئين متضادين فإن مستوى تفكيرك يرتفع نتيجة لذلك . لقد أدت نظرته للضوء كجزيء وكذلك كموجة إلى توصله إلى مبدأ التكاملية . إن تعليق الفكر (المنطق) قد يسمح لعقلك بأن يخلق شكلاً جديداً .
    فكّر بشكل مجازي
    لقد اعتبر (أرسطو) أن استعمال المجاز أو الاستعارة هو من علامات العبقرية . كما أنه اعتقد أن الشخص الذي يملك القدرة على الإحساس بأوجه التشابه ما بين حالتين منفصلتين من الكينونة ، وعلى ربطهما ببعضهما ، لا بد أن يكون شخصاً ذا مواهب متميزة .
    الاستعداد للفرصة
    كلما حاولنا القيام بشيء ما وفشلنا ، نلجأ إلى القيام بشيء آخر . وهذا هو المبدأ الأول للصدفة الإبداعية . إذ يمكن أن يكون الفشل مُنتجاً بمجرد عدم اعتباره شيء أو نتيجة عقيمة . إذ يجب علينا تحليل العملية ومحتوياتها ومعرفة كيفية تغييرها للوصول إلى نتائج أخرى . وأن لا نطرح السؤال "لماذا فشلت ؟" بل "ما الذي قمت به ؟"






    عندما نواجه مواقف الحياة ... فإننا نواجهها بعقولنا ، ونتعامل معها على هذا الأساس ..

    فإذا أخطأنا بالتفكير بعقولنا... نجم عن ذلك أخطاء في حياتنا ... ومنها حياتنا الاجتماعية ... و التي سنصل فيها بالتالي إلى الفشل الاجتماعي الذي يعاني منه الكثيرون للأسف بدرجات متفاوتة .

    أولاً ) تعميم الأفكار :
    هذا الخطأ شائع لدرجة كبيرة بين البشر بشكل عام ، فمثلاً عندما تقابل شخصاً اسمه سمير ، وتفاجئ أن هذا الشخص فظ وسيء معك ، فعندئذ قد تقع في هذا الخطأ بلا وعي ، وهو أن تعمم الفظاظة والسوء على كل من أسماؤهم ( سمير ) في هذه الحياة ، حتى وإن كان اسماً لحيوان أليف لدى أحد زملائك ....
    وسوف تظل تحكم على كل من له هذا الاسم بتلك الصفات إلى أن تعاشر سميراً آخر يغير لك قناعتك الباطنة عن هؤلاء الناس .
    إن هذا المبدأ في التفكير ، هو ما يعد له الأمريكيون من خلال أفلامهم ، فهم يوجهون للعالم رسالة نفسية مفادها أن لفظة الأمريكي مرتبطة بلفظ الشجاعة والقوة والذكاء ، وللأسف فإن ضعيفي النفسية والسيطرة على الذات في العالم سوف يتخللهم هذا التعميم ، وتلك المشاعر التي سجعل في أنفسهم خوفاً من كل أمريكي يقابلونه من غير حتى أن يعاشروه .
    طبعاً تعميم الأفكار لا يقتصر على الأسماء فحسب ، وإنما يشمل كثيراً كثيراً من الصفات الأخرى
    منها لون البشرة ، لون العينين ، الجنسية ، الجنس ،و غيرها وغيرها ..
    وتجب معالجة هذا التفكير من خلال زيادة السيطرة على النفس والتفكير وزيادة الاحتكاك بأفراد المجتمع ...

    ثانياً ) التفكير السلبي :

    لدى بعض الناس تفكير سلبي حول ما يمكن أن يخبأه لهم المستقبل ، فمثلاً : إذا كنت تعاني من هذا التفكير السلبي ، وقرأت إعلاناً في لوحة الإعلانات في الكلية بأن الإدارة تطلبك لمقابلتها في آخر الأسبوع ، سوف يتبادر إلى ذهنك فوراً أن الإدارة تريد بك سوءاً ، وأن الذي ينتظرك إما فصل من الكلية ، أو حرمان ، أو ... أو ....
    لن تحاول أبداً أن تفكر في احتمال أن تكون الإدارة تريد مكافأتك على جهودك ، أو أنها تريد تسليمك مهمة رائعة لكي تقوم بها .... وسوف ترفض هذه الأفكار الإيجابية رفضاً قاطعاً في عقلك الباطن ...
    إن هذا التوجه في التفكير السلبي اتجاه المستقبل قد يدفع بببعض الناس إلى الانتحار حتى قبل أن يعلموا حقيقة ما ينتظرهم ... والقصص كثيرة عن هكذا حوادث في أوروبا وغيرها .


    ثالثاً ) تعدد احتمالات السؤال :

    عندما نريد أن نقيم استفتاء حول أي المدن أجمل من حيث الطبيعة ، ولكن سؤال الاستفتاء كان موجهاً كالتالي : من هي المدينة الأجمل ؟
    دبي - دمشق - القاهرة
    فإننا نكون بذلك قد ارتكبنا خطأ حساساً سيجعل من هذا الاستفتاء فاشلاً حتى وإن حظي بأكبر عدد من المصوتين ...
    الخطأ هو أن كل مصوت سيفهم معنى كلمة الجمال في السؤال بطريقة مختلفة عن طريقة مصوتٍ آخر ... فقد يصوت أحدهم لدبي بسبب اعتقاده أن الجمال المقصود بالسؤال هو العمران ، و الأبراج العالية ، علماً أنه لو علم أن المقصود بالجمال هو الطبيعة كان سيصوت عندها لدمشق مثلاً .
    لذلك لن تكون النتيجة دقيقة أو صادقة ... ولن تعبر عن رأي المصوتين في الحقيقة .
    حيث كان يجب أن يكون السؤال أكثر تحديداً ، مثلاً :
    من هي المدينة الأجمل من حيث الطبيعة ؟
    عندها يمكننا تحصيل آراء المصوتين الحقيقية حول المدينة الأجمل من حيث الطبيعة ... لأن السؤال أصبح الآن خالياً من الغموض .

    رابعاً ) الحكم المتسرع :

    كنت جالساً في قاعة المحاضرات قبل حضور الدكتور المحاضر ، وبجوارك شخص آخر ... فجأة يناديك صديقك من خارج القاعة ... تدع قلمك الثمين أمامك على الطاولة ... وتذهب لتحدث صديقك ..
    ولكنك بعد أن عدت إلى المقعد لم تجد القلم !!
    إن كنت تعاني من هذا التفكير الخطأ فسوف يتبادر إلى ذهنك رأساً وبشكل قاطع أن الشخص الذي كان إلى جوارك هو الذي أخذه ... وسوف تحكم عليه بالسرقة من غير تفكير ، ولن تعي كون القاعة كلها مليئة بالطلاب ، وأن أياً منهم قد يكون هو الذي سرق قلمك وليس الذي إلى جوارك ... لذلك تأن في اتخاذ قرار كهذا وابنه على احتمالات واردة وليس على يقين قاطع .



    ودمتم بالف خير
    اختكم
    عوامية انا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:50 pm