منتديات الوافي الثقافية

منتدى يهتم بكل القضايا والمشاكل التربوية والنفسية والسلوكية والعاطفية


    ماذا عن العنف بين الأزواج؟

    شاطر

    ابو مصطفى
    مشرف عام واخصائي نفسي
    مشرف عام واخصائي نفسي

    ذكر عدد الرسائل : 1051
    مكان الإقامة : سنابسي
    الوظيفة : اخصائي نفسي
    المزاج : الحمد لله
    الجوائز :
    تاريخ التسجيل : 10/10/2007

    ماذا عن العنف بين الأزواج؟

    مُساهمة من طرف ابو مصطفى في الجمعة يناير 25, 2008 1:10 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد

    رب اشرح لي صدري ويسر لي أمرلاي واحلل عقدةً من لساني يفقهو قولي


    قال تعالى

    (ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين)

    ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم ازواجا لتسكنوا إليها )


    صدق الله العلي العظيم




    تعريف العنف بين الأزواج..

    كل سلوك مؤذي موجه ضد ( شريك الحياة ) الزوج أو الزوجه سواء كان جسدي أو نفسي أو غيره.



    بعض مظاهر عدم الانسجام والتوافق الأسري..


    الاختلاف في الاهتمامات الثقافية.

    انعدام الثقة المتبادلة.

    انعدام الجلسات العائلة.

    اختلاف الطموحات.

    الرغبة في الجلوس مع الأصدقاء أكثر من شريك الحياة.

    عدم الاحترام المتبادل.

    رغبة السفر غالباً بالمفرد.

    عدم قناعة الزوجين ببعضهما.

    الضعف او البرود الجنسي



    هناك عدة أشكال من العنف الأسري منها..

    العنف الجسدي

    متمثل في الضرب والإيذاء الجسدي والتشويه الجسدي

    العنف النفسي والعاطفي..

    السخرية والاستهزاء والإهانة والتشويه الشخصي والشتم واللوم والنقد والانتقاص.. إلخ

    الإهمال المتعمد

    أو التقصير والحرمان واللامبالاة تجاه الأسرة .



    ما هي العوامل والدوافع والأسباب لذلك العنف


    الظروف التربوية والتأهيل من الصغر

    الظروف الاجتماعية ودور البيئة في تنشئة العنف لدى الشخص

    الظروف الإقتصادية وما يعانيه الشخص من حرمان لاسيما في بداية حياته وحتى بعد زواجه

    ضغوطات الحياة.. الحوادث والمعاناة



    الآثار والأضرار للعنف الأسري..

    أولاً.. أضرار أسرية

    عدم التوافق الأسري والمشاكل

    الانفصال والطلاق

    عدم استقرار الأولاد فهم ضحايا للعنف الأسري

    والمشكلات السلوكية عند الاطفال.


    ثانياً.. أضرار اجتماعية

    كره الآخرين والمجتمع والتعميم

    العزلة والانطواء


    ثالثاً.. أضرار صحية

    التشوهات والكدمات والإعاقات الجسدية

    والإعاقة النفسية هي أصعبهم.

    رابعاً.. أضرار سلوكية ونفسية

    فقد الثقة بالنفس.

    الهستيريا.

    القلق.

    المخاوف.

    الشعور بالإحباط والاكتئاب.



    من أجل مساعدة المتعرضين للعنف الأسري

    العلاج الدوائي

    للآثار( للكدمات أو الحروق أو الكسور والتمزق والشكاوى الجسمية أو غيرها )

    ب- العلاج النفسي والسلوكي

    الدعم النفسي والمساعدة في تخطي آثار العنف ومعالجة حالات الاحباط والاكتئاب والقلق والمخاوف التي تنتج بسبب العنف الأسري.

    ج- العلاج الجماعي

    خلق بيئة مصغرة من المجتمع ولعب أدوار لمن تعرضوا للعنف الأسري من أجل تفريغ شحناتهم النفسية.

    د - الإرشاد والتوجيه الأسري

    التثقيف الأسري وتعلم فن التعامل مع الآخر وبالذات مع شريك الحياة



    علينا أن نعي مقومات الحياة الزوجية ومنها..

    الالتزام الديني والخلقي من جانب كل طرف.

    الاهتمام بالصفات الشخصية والعناية بالجانب الجسدي والمعرفي والعاطفي والاجتماعي.

    الاهتمام بشؤون البيت والأولاد وشريك الحياة.

    الاحترام المتبادل بين الطرفين وعدم التكلف في المعاملة أو المجاملة والالتزام بالحقوق الزوجية.

    أهمية خلق الحوار بين الطرفين.

    التسامح والصفح بين الطرفين.

    التخطيط السليم وعدم تحميل شريك الحياة فوق طاقته.

    الاهتمام والرعاية بصحة شريك الحياة.

    التغلب على المشكلات الشخصية في التعامل مع شريك الحياة

    تخطى عقبات الاتصال في تعاملي مع شريك الحياة وأن أعرف مصدر الخلل في ذلك وأن أتقن فن الاتصال الراقي

    الاهتمام بتهيئة المناخ المناسب للحياة الزوجية .

    إعطاء شريك الحياة حرية الرأي والكلام .

    الثقة بالنفس .

    المصداقية والحس في الكلام

    السؤال بهدف العلم وليس التحقيق .

    المداراة في الحديث مع شريك الحياة.

    تفهم المشاعر الداخلية للشريك الحياة .

    الصدق

    الصراحة

    الواقعية

    الموضوعية

    المنطقية في الحديث

    القدرة على سيطرة الانفعال أثناء الحديث والاستقبال .

    الدعابة في الكلام .

    توكيد الذات .

    الإصغاء التام (الإصغاء الجيد) منتبه لشريك الحياة .

    القدرة على الإقناع يشكل اللائق والصحيح وغير المتعسف .

    تغطية الموضوع في الوقت المناسب واختيار الوقت المناسب للحديث وانتقاء الكلمات المناسبة ويؤجل عند اللزوم


    أخيراًاً

    كلمة اوجهها لكل زوج وزوجة أبنائكم امانة في أعناقكم فلابد لكم أن تهيئوا الجو الأسري السليم والمستقر عاطفياً ونفسياً وسلوكياً من أجل أن تكونوا قدوة حسنة لأبنائكم والابتعاد عن العنف الأسري مهما كان المبرر.


    أخوكم الأقل شأناً وقدراً وعطاءً
    الأخصائي أبو مصطفى
    لا تنسونا من الدعاء

    [/center]


    عدل سابقا من قبل في الجمعة يناير 25, 2008 8:37 pm عدل 1 مرات

    عوامية أنا
    وافي مميز
    وافي مميز

    انثى عدد الرسائل : 477
    العمر : 33
    مكان الإقامة : قلب أمي
    الوظيفة : ممرضة
    المزاج : لابأس
    تاريخ التسجيل : 08/12/2007

    رد: ماذا عن العنف بين الأزواج؟

    مُساهمة من طرف عوامية أنا في الجمعة يناير 25, 2008 4:18 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ظاهرة مزمنة بين الازواج والاساب عديدة والضحية هم الابناء ..


    كثير من الاباء والامهات يجهلون انه المشاكل الاسرية تهدد نفسية الاطفال وهذه المصيبة

    عندما يتربى اطفالنا على الشتم والضرب وغير ذلك من الاساليب العدوانية والسبب في ذلك ان الاباء لم يجدو مكان للهاوش الا امام الاطفال من كذا العنف راح يتربى فيهم اتخيلو قد يتطاول الولد غدا على امه ويضربها لانه في صغره شاف ابوه يضرب امه هاديا جانب من جوانب العنف بين الازواج ..

    الله المعين يبا
    يعطيك العافية
    موضوع قيم ومفيد

    لاعدمناك والدي

    لي رجعة

    المواليه
    وافي مميز
    وافي مميز

    انثى عدد الرسائل : 461
    العمر : 36
    مكان الإقامة : قريه من قرى القطيف
    الوظيفة : حناية
    المزاج : عادي
    الجوائز :
    تاريخ التسجيل : 07/01/2008

    رد: ماذا عن العنف بين الأزواج؟

    مُساهمة من طرف المواليه في الجمعة يناير 25, 2008 5:35 pm

    الله لايحرمنا منك ياااخ ابو مصطفى..........
    لكم اتمنى من زوجى قراءه هذه المواضيع المفيده بس للاسف
    دائما احاول فيه الدخول في هذا المنتدى للاستفاده لكن دون جدوى

    ابو مصطفى
    مشرف عام واخصائي نفسي
    مشرف عام واخصائي نفسي

    ذكر عدد الرسائل : 1051
    مكان الإقامة : سنابسي
    الوظيفة : اخصائي نفسي
    المزاج : الحمد لله
    الجوائز :
    تاريخ التسجيل : 10/10/2007

    رد: ماذا عن العنف بين الأزواج؟

    مُساهمة من طرف ابو مصطفى في الجمعة يناير 25, 2008 8:15 pm

    عوامية أنا كتب:بسم الله الرحمن الرحيم

    ظاهرة مزمنة بين الازواج والاساب عديدة والضحية هم الابناء ..


    كثير من الاباء والامهات يجهلون انه المشاكل الاسرية تهدد نفسية الاطفال وهذه المصيبة

    عندما يتربى اطفالنا على الشتم والضرب وغير ذلك من الاساليب العدوانية والسبب في ذلك ان الاباء لم يجدو مكان للهاوش الا امام الاطفال من كذا العنف راح يتربى فيهم اتخيلو قد يتطاول الولد غدا على امه ويضربها لانه في صغره شاف ابوه يضرب امه هاديا جانب من جوانب العنف بين الازواج ..

    الله المعين يبا
    يعطيك العافية
    موضوع قيم ومفيد

    لاعدمناك والدي

    لي رجعة
    شكرا أبنتي عوامبة أنتي بكل فخر على مرورك ومشاركتك

    موفقة لكل خير

    والدك الروحي

    أبو مصطفى

    ابو مصطفى
    مشرف عام واخصائي نفسي
    مشرف عام واخصائي نفسي

    ذكر عدد الرسائل : 1051
    مكان الإقامة : سنابسي
    الوظيفة : اخصائي نفسي
    المزاج : الحمد لله
    الجوائز :
    تاريخ التسجيل : 10/10/2007

    رد: ماذا عن العنف بين الأزواج؟

    مُساهمة من طرف ابو مصطفى في الجمعة يناير 25, 2008 8:40 pm

    المواليه كتب:الله لايحرمنا منك ياااخ ابو مصطفى..........
    لكم اتمنى من زوجى قراءه هذه المواضيع المفيده بس للاسف
    دائما احاول فيه الدخول في هذا المنتدى للاستفاده لكن دون جدوى
    شكراً أختي الموالية على المرور والمشاركة

    العفو أنتو تستحقو أكثر فهذا أقل الواجب معكم

    والله يهدينا وإياكم وأزواجكم

    لا تنسونا من دعواتكم

    أخوكم
    أبو مصطفى

    ابو مصطفى
    مشرف عام واخصائي نفسي
    مشرف عام واخصائي نفسي

    ذكر عدد الرسائل : 1051
    مكان الإقامة : سنابسي
    الوظيفة : اخصائي نفسي
    المزاج : الحمد لله
    الجوائز :
    تاريخ التسجيل : 10/10/2007

    رد: ماذا عن العنف بين الأزواج؟

    مُساهمة من طرف ابو مصطفى في الجمعة يناير 25, 2008 11:06 pm

    هذا رد أبنتي العزيزة بنت ابيها وضعتها بالنيابة عنها

    ونعم المشاركة منها من أنسانة واعية فاهمة حكيمة مثقفة حيث قالت..

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


    أبي الله يعطيك الصحة والعافية وعساك على القوة دوم يابوي

    أسمح لي بهذه الاضافة

    يقول النبي الاَكرم صلى الله عليه وآله وسلم

    «مازال جبرئيل يوصيني بالمرأة ، حتّى ظننت أنّه لا ينبغي طلاقها إلاّ من فاحشةٍ مبينة»

    وحدد ثلاثة حقوق أساسية للمرأة على زوجها وهي :

    1 ـ توفير القوت لها .

    2 ـ توفير اللباس اللائق بها .

    3 ـ حسن المعاشرة معها .

    وهو ماتتحدث عنه في هذا الموضوع أبوي وسأوضح لكم أكثر


    يقول الحديث الشريف :

    «حقّ المرأة على زوجها : أن يسدّ جوعها ، وأن يستر عورتها ، ولا يقبّح لها وجهاً»

    فـ حق الزوجة لايقتصر على الاَمور المادية الضرورية من طعام وكساء ،كما يظن بعض

    الازواج وكذلك الزوجات بل يُقرن ذلك بحق معنوي ، هو أن لا يقبّح لها وجهاً

    يعني ان يحسن معاشرتها وهي كذلك تحسن معاشرة زوجها


    لا سيما وأنها شريكته في الحياة ، وشريكته في العيش ، في الحلوه والمره معاه وهي

    نصفه الآخر ومن الخطأ أن يتعامل معها باعتبارها آلة للمتعة ، أو وسيلة للخدمة،

    فيعاملها بطريقة إصدار الاَوامر . وهناك توجهات نبوية تحثُّ على التعامل الاِنساني

    مع الزوجة وحتى استشارتها ، وإن لم يُردْ الزوج أنْ يأخذ برأيها في ذلك المورد ،

    لاَن استشارة الزوج لزوجته ، اجراء حوار مستمر معها ،

    حقها واضح وضوح الشمس من حديث الرسول

    وايضاً من الآية الكريمة

    ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة

    إنّ في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ) (الروم30 :21)


    الله سبحانه وتعالى قال مودة ورحمة وماقال غلظة وجفاوة وقسوة

    فالزوجة لها حق معنوي مكمل لحقوقها المادية ، وهو حق الاحترام والتقدير المخلص ،

    وانتقاء تعابير مهذبة لائقة عند التخاطب معها ، لتشيع أجواء الطمأنينة ، وتوقد شمعة

    المحبة ، يقول الرّسول صلى الله عليه وآله وسلم

    «قول الرّجل للمرأة : إنّي احبّك ، لا يذهب من قلبها أبداً»


    ويؤكد الاِمام زين العابدين عليه السلام هذه الحقوق فمن الحقوق الاجبة على الزّوج ان

    يؤديها لزوجته نعمة السكن والاَنس التي توفرها الحياة الزوجية ، وكذلك الحقوق

    االمعنوية كحق الاِكرام ، والرّحمة ، والعفو عنها عند الخطأ والزَّلل الذي يحدث ـ في كثير

    من الاحيان ـ نتيجة الجهل ، فيقول عليه السلام :

    «.. وأما حق زوجتك ، فأن تعلم أن الله عزّ وجل جعلها لك سكناً وأنساً ، فتعلم أنّ ذلك

    نعمة من الله عزّ وجل عليك ، فتكرمها ، وترفق بها ، وإن كان حقك عليها أوجب ،

    فإن لها عليك أنْ ترحمها ؛ لاَنها اسيرتك ، وتطعمها وتكسوها ، وإذا جهلت عفوت عنها»


    فاكرام الزوجة ، والرّحمة بها ، والعفو عن زلاتها العادية ، هي الضمان الوحيد والطريق

    الاَمثل لاستمرار العلاقة الزوجية ، وبدون مراعاة هذه الامور يصبح البناء الاَسري هشاً

    كالبناء على الرّمل . فقد ثبت أن أكثر حوادث الطلاق تحصل من أسباب تافهة .

    لقد فصل أحد القضاة في أربعين ألف قضية خلاف زوجي ، وبعدها قال هذه الجملة :

    (انك لتجد التوافه ـ دائماً ـ في قرارة كل شقاء زوجي) .

    فلو تحلى الزّوجان بالصبر ، وغضا النظر عن بعض الاخطاء التي تحصل من غير عمد

    لاَمكن صيانة العش الزّوجي من الانهيار .

    ولو تعامل الناس يا أبوي بهذه الاخلاقيات المحمدية بأخلاق أهل بيت النبوة لما احتاجوا

    لمن يحل مشاكلهم ومن يفصل في قضاياهم



    هذا مما قرأت ولي عودة أبوي إذا الله أراد

    أسألكم الدعاء

    بنت أبيها

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:50 pm